الباك لينكس بعد تحديث Google Fred (تغير المفاهيم)

جميعنا أصابنا تحديث Google Fred الذي بدء بقوة في 8 مارس من العام الجاري, دون اي معلومة رسمية من جوجل تفيد بماهية التحديث, حتى ان مهندسي جوجل قالوا ان التحديث لن يتم نقاشه وانه استهدف المواقع المخالفة لجودة البحث, وطبعاً هذا أي كلام ولا فائدة منه, ولكن منذ مارس الى اليوم ظهرت عدة ردود فعل رسمية تتحدث عن الروابط الخارجية بشكل صارم, وهذا ما سنناقشه اليوم وسنحصر هذه الردود لنصل لنتيجة غاية في الاهمية.

بعد التحديث تخوف جميع اصحاب المواقع من بناء الروابط لمواقعهم, وبصراحة انا ايضاً توقفت عن بناء الروابط في المواقع المصابة والغير مصابة بتحدث Google Fred, خصوصاً بعد ردود الفعل التالية:

من مدونة جوجل الرسمية

اقوى اشارة هي التدوينة التي نشرها جوجل في 25 مايو, والتي يُحذر فيها من خطورة الحملات الكبيرة لبناء الروابط, حيث تناول داخل هذه التدوينة انواع الروابط السيئة والمضرة, حيث قال:

كثرت حملات الروابط المزعجة التي ينشرها اصحاب المواقع في المواقع الاخرى مثل “guest posts, partner posts, or syndicated posts”, والتي في اغلبها ينشرها شخص واحد في عدة اماكن.

جوجل لا يرفض انواع المقالات التي تُثقف المستخدمين لإعلامهم عن شركتك او موقعك او خدماتك, ولكن من ينتهك ارشادات جوجل ويستخدم “حيل الروابط” أو تكون نيته هو بناء روابط بحملات واسعة الهدف منها الربط فقط.

وهذه بعض العوامل التي تُشير إلى انتهاك لإرشادات الجودة في جوجل:

  • استخدام حشو الكلمات والروابط لموقعك في المقالات التي تنشرها.
  • نشر مقالاتك بكثرة في العديد من المواقع, حيث تملك عدد كبير من المقالات “Guest Post” في مواقع بسيطة.
  • استخدام او توظيف كُتاب ليسوا على دراية بالمواضيع التي يكتبون عنها.
  • استخدام المحتوى نفسه في جميع المواقع او محتوى مشابه له.

اعتقد انه من الكافي ان نسمع هذا الكلام من مدونة رسمية تابعة لجوجل لنصل الى استنتاج محوري سنناقشه في هذه المقالة, ولكن قبل ذلك دعونا نسمع بعض موظفي جوجل وبعض آراء الخبراء في هذا المجال:

عند متابعتي لموظفي جوجل على تويتر وجوجل بلس وأسمع لأرائهم والاجابات التي يقدمونها للمتابعين كل يوم, مثل ان مواقع نشر المقالات مثل ezinearticles و Forbes.com و Entrepreneur Magazine والحصول على باك لينكس منها قد يكون مُخالف ويمكن لجوجل ان ترفض مثل هذه الروابط, كما ان تستطيع رفض اي رابط تشك به ويخالف ارشادات الجودة وضمن “حيل الروابط”.

admin Author

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *